السبت، 7 سبتمبر 2019

هل ستختفي اللايكات





بدأت شركة فيسبوك بتجربة إخفاء الللايكات على انستجرام في بعض البلاد وقد يتم تعميم التجربة حتى على فيسبوك نفسه. الهدف المعلن طبيعته أخلاقي وهو تعزيز الصحة النفسية ، فهل تنجح التجربة ويتم تطبيقه ؟ برأيي يعتمد الأمر في دهاليز إدارة فيسبوك على مقارنة المردود المادي على المدى البعيد (بيزنس از بيسنز).
إظهار اللايكات تتناغم مع حالة الإدمان والرغبة في الحصول على الدوبامين والتنافس في ذلك باستمرار ، لكنه في الوقت نفسه متعب نفسياً وخصوصاً "المدمنين" أو الضعفاء نفسياً ، بل قد يقرر الجميع ترك هذا "المكان" لأنهم يشعرون بالاكتئاب فيه ويتعرضون للأذى النفسي وعدم الرضى عندما يقارنوا عدد لايكاتهم بالآخرين. ولا يسلم من ذلك حتى المشاهير أصحاب الملايين من المتابعين ، فالأمر نسبي.
ويدخل أيضاَ أثره على الشركات التي تستخدمه في تسويق منتجاتها فقد يصعب المهمة ، وقد تتركه الشركات ، وخصوصاً الصغيرة ، إذا تأثرت مبيعاتها سلباً وقلّ عدد متابعيها.  
إذن سيكون الاختيار مبني على قدرة فيسبوك على الاحتفاظ بأكبر عدد من المستخدمين الفاعلين على المدى البعيد سواء كان ذلك يراعي صحتهم النفسية أم لا (من الآخر) وإن كان الإعلان والترويج يدق علينا من باب الحرص على صحة الانسان !
أنا شخصياً أتمنى أن يتم حذفها حتى يرتاح الناس من أرق انتظار اللايكات لبوستاتهم المضحكة وأحياناً السخيفة ، ويبدأ بدل ذلك التركيز على نشر ما هو مفيد ومبدع وسيروا نتيجة ذلك وأثره الإيجابي على الناس وسيفرحوا بمساهمة حقيقية فالتأثير الايجابي على واحد او اثنين خير من إضحاك ألف ، ولا يهم إن رأى الناس ذلك أم لم يروه. 

الأربعاء، 4 سبتمبر 2019

سبع صنايع بختها في المستقبل ضايع





الجملة العامية المشهورة "ابني دكتور أو مهندس (معماري) " مهددة بالانقراض في المستقبل ، فحسب مقالة  بي بي سي  سيزيد الطلب على المهن الحرفية التقليدية، مثل السباكين، والكهربائيين، والبنائين المحترفين ، بينما سيضمحل عمل كثير من  الأطباء والمحامين والمهندسين المعماريين والمحاسبين والطيارين والشرطة والعاملين في التسويق العقاري




الأحد، 28 أبريل 2019

السعادة بالانسياب






يقول ميهاي تشيكسنتميهاي (بعرف أنكم قفزتوا عن اسم العائلة:) في كتابه Flow ان الانسان يستمتع في عمله ويشعر بالسعادة دون ان يشعر بالوقت عندما يكون طبيعة التحدي كبير وكذلك أعلى مستوى مهارة للشخص فلا يمل ولا يحبط (التفاصيل في الفيديو)

الجمعة، 12 أبريل 2019

الطريق هو في طريقة التفكير وطريقة التعليم




طريقة التفكير وطريقة التعليم هما أهم موضوعان لتحسين نتائج العملية التعليمية وقد تم الخلوص إليهما من خلال دراسة ماكينزي التي وظفت فيها منهجية للذكاء الإصطناعي "التعلم الآلي" ، مستخدمين بيانات لأهم وأوثق اختبار عالمي يسمى "بيزا" ، وبالتالي فإن النتائج حرية بالاهتمام فهذ الاختبار هو الذي وضّح الفروق الحقيقية لنتائج التعليم بين الدول فتفاجأ العالم بفنلندا حيث الامتحانات والوظائف قليلة والمدارس الخاصة نادرة، بينما انصدمت دول أخرى كانت تتغنى بنظامها التعليمي (مثل البرازيل) ، فلقد فرزت "الفاهم من الحافظ" أي من يستطيع تطبيق المعرفة وليس حاملاً لها على ظهره وينتظر تفريغ حمولته وقت الإمتحان مثل كثير من بلداننا العربية. الموضوعان الأساسيان (كما ورد في مقالة ماكينزي) هما : طريقة التفكير وأسلوب التدريس.

أولاً: طريقة تفكير الطلبة تعتبر أهم من خلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية:
أهم المفاهيم المتعلقة بطريقة التفكير كانت دافعية الطالب "موتيفايشن" لإتقان المهام وإتمامها بشكل مثالي بل وتجاوز المطلوب (تفوق هؤلاء حتى 15% عن نظرائهم) ، أما المفهوم الثاني فهو الإيمان بالقدرة على النمو "جروث مايندست" حيث يؤمن المتعلم أنه قادر على تحسين ذاته وأن عقله غير ثابت (تفوق هؤلاء حتى 17% عن نظرائهم).

ثانياً: أفضل طرق التعليم هي مزج التدريس المعتمد على المدرس مع التدريس المعتمد على المتعلم (الاستقصائي):
لقد حظي التدريس المعتمد على المتعلم اهتماماً كبيراً مؤخراً (وأنا شخصياً من مناصريه) حيث يكون دور الطلبة محورياً وفعالاً ويقومون بمعظم المهام والتجارب والمشاريع ، مقارنة بالأسلوب التقليدي وهو التدريس المعتمد على المدرس (ومعناه واضح من اسمه أيضاً) ، حيث يعتمد على المعلم الذي يشرح الدرس ويناقش أسئلة الطلبة ثم يدير النقاش.
بينت نتائج الدراسة أن المزج بينهما حقق أفضل النتائج (أنظر الشكل في الأعلى) وكانت قيمة التحسين +26% حيث يتم استخدام التدريس المعتمد على المدرس في "كثير إلى جميع الحصص" والتدريس المعتمد على المتعلم في "بعض إلى كثير من الحصص" ، لكن الغريب أن الأسلوب التقليدي البحت (حقق تحسن +12%) كان أفضل من التدريس المعتمد على المتعلم البحت بكثير (حقق تأخر -61%).
   



الأحد، 17 فبراير 2019

ما أحوج أطفالنا إلى قليل من المَلل




تدعونا باميلا بول في مقالتها في نيويورك تايمز هذا الأسبوع أن نعود بأطفالنا لأوقات الملل (مثل أيامنا وأيام آبائنا ) فهي محفزة للإبداع وتُعدّهم للحياة الحقيقية وما فيها من متاعب وتحديات ، أما توفير التسلية المستمرة لهم على مدار الساعة مثل توفير الموبايل والآيباد فهو ضار على كافة المستويات و قد يمتد أثره السلبي على مختلف المراحل العمرية (المقالة بالانجليزية هنا). 

أتفق مع الكاتبة بشكل كبير لكن من تجربتي الشخصية مع الأطفال ، فإن تطبيقها ليس سهل كما كان الحال في زماننا ‏فلم يكن هناك موبايل ولا آيباد ‏ولا إنترنت ، ‏والخيارات بطبيعتها محدودة. 

وها أنا الآن أكتب (أو بالأحرى ألقن هاتفي صوتياً وينظر الي أحدهم مستغرباً كلامي مع هاتفي بالصفحى :) هذه المقالة وأنا أتمشى حول ساحة ألعاب الأطفال في الحديقة العامة وقد شاهدت طفلا قبل قليل يجلس بجوار أمه وقد فضل ‏الألعاب التي في هاتفها على الألعاب التي أمامه! فتخيلوا ما أصعب التحدي في إقحامهم في بيئة ‏غنية بالملل ! فهناك الكثير من الخيارات ‏والملهيات والألعاب ‏المتنوعة والمؤثرة. 

ولذلك لا بد من التدخل المباشر من الوالدين وتحديد زمن معين لهم لذلك، سوف يعترضوا في البداية على هذه البيئة "المملة" لكن سرعان ما ينشغلوا ويبتكروا ألعاب يوظفوا فيها أبسط الأشياء حولهم ويبتكروا سيناريوهات لن تخطر على بالكم وسوف يستمتعوا ، لكن يجب أن يقوم الأهل بتسهيل ذلك من خلال توفير البيئة "المملة" المناسبة دون تشتيت ، وتشجيعهم على نتاج تجربتهم وابتكاراتهم  ومدحها وتقدير جهودهم ليس في اللعبة المبتكرة فقط بل في الجهد المبذول للتفكير وتصميم اللعبة نفسها. 



الثلاثاء، 5 فبراير 2019

الابتكار يحب المحددات



صحيح أن المحددات والقيود من قلة موارد وغيرها قد تسبب الفشل وتعاند التقدم ، لكنها أيضاً فيها خير ومنافع عديدة كما ذكرت ويتني جونسون في مقالتها في هارفراد بيزنيس ريفيو (على المستوى الشخصي والمؤسسي)، والنقاط الرئيسة هي كالآتي:

1. قلة الموارد تجعلنا نقترب من بعضنا أكثر وفي الاقتراب تواصل أفضل وابتكار أكثر.
2. وجود المعيقات يسرع الحصول على التغذية الراجعة قبل التقدم في الاستثمار.
3. التحدي يحفز على الإتيان بحلول سريعة باستمرار والإبداع بشكل عام.


المقالة بالانجليزية هنا