التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2020

سؤال مصيري في التفكير الاستراتيجي

"ماذا علينا أن نفعل؟" هذا هو السؤال الذي يستخدمه الكثير عند مناقشة المستقبل، وهو موضوع مهم جداً في التفكير الاستراتيجي، ويغفلون عن أهمية اللغة المستخدمة والتفاصيل البسيطة في الطرح وأثرها على النتائج اللاحقة في القرارات الاستراتيجية. فمجرد تغيير بسيط جداً في طريقة طرح الأسئلة نفسها يمكن أن تحد أو توسع تفكيرنا بشكل كبير ويخرج معنا سيناريوهات متعددة. هذا السؤال "ماذا علينا أن نفعل؟" على حسن نيته إلا أنه يدل على الخوف ويركز على طرق تجنب المشاكل والهروب من الفشل. يقول مارك تشوسيل في مقال هارفارد عن هذا السؤال ومحاذيره باعتبار أننا نعرف المستقبل وبالتالي بحاجة لمناقشة واتخاذ قرارات حاسمة وهذا مهم كما يقول لكن يجب تأخيره، والاستعاضة عنه بالسؤال التالي:
"ماذا يمكننا أن نفعل؟" هذا السؤال يفتح المحادثة لمجموعة واسعة من الاحتمالات فنقوم بتوسيع إطار صنع القرار الخاص بنا عندما نفكر في العديد من الخيارات المستقبلية والتفاعلات التحولات والاضطرابات في بيئتنا. ويمكن لفكرة أن تجر الأخرى وتحفزها فنسأل ماذا لو؟ وماذا؟ ولماذا لا؟ الخ وهذه تنشيطية وتعليمية.

التعلم من المستقبل

في مقالة هارفارد هذا الشهر "التعلم من المستقبل" يتحدث سكوبليك عن صعوبة مواجهة المستقبل اعتماداً على بيانات الماضي لأننا نعيش فترة مليئة بالتقلبات والمجهول uncertainty ، وهنا ستخذلنا النماذج التي تعتمد على مقارنة الماضي في وضع الاستراتيجيات الصحيحة على مستوى الدولة والمؤسسة، والمطلوب هو اللجوء إلى الحكماء والخبراء القادرين على تصور وتخيل المستقبل الجديد وهذا بحاجة إلى مأسسة أو كما قال institutionalization of imagination ويؤكد هنا على أهمية التنبؤ الاستراتيجي strategic foresight وأهمه التخطيط المبني على السيناريوهات scenario planning.

أزمة كورونا مثال مهم جعلت العالم كله يعيد حساباته، صحيح أنه حالة استثنائية لكن هذه الحالة قلبت الدنيا ودمرت أعمال واستثمارات، فحري الاستثمار في أنظمة وأدوات مبينة على سيناريوهات مختلفة ولو أنها قليلة الحدوث لأنها عندما تحدث لا ينفع مال ولا عمال، والاستراتيجيات التي يتم التحضير لها قد تخدم أكثر من سيناريو مثل كورونا وبالتالي ستخدم المؤسسات والدول على نحو غير مسبوق.   

رابط المقالة باللغة الانجليزية هنا