الأربعاء، 5 مارس 2014

إبداع أو بطالة





ها هي التكنولوجيا يمتد تهديدها للعمال ذوي الياقات البيضاء (انظر المقالة المثيرة في الفاينانشيال تايمز) ، بعد أن زلزلت بيوت العمال ذوي الياقات الزرقاء من قبل (وما زالت). واهم من يعتقد أنه في مأمن وأن الاتمتة لن تصله ما دام يقتات من جهد عقله!  لا أعتقد أن ذلك سيكون كافياً في المستقبل القريب! ما دامت الأنشطة تقليدية ميكانيكية تدار في الشق الأيسر من الدماغ ، فالتهديد وارد ولو بعد حين. طريق النجاح على المدى البعيد هو الانغماس في الأنشطة الإبداعية فالعصر القادم هو عصر الابداع.