التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحريةُ منصةٌ للإبداع‎



الحرية منصة مهمة وحجر أساس رئيسي لبناء مجتمع قادر على الإبداع، فتوفير بيئة "صحية" بحيث يشعر الناس بالأمان في بيوتهم وأعمالهم، وبالتالي يطلق لهم العنان للتعبيرعن مكنوناتهم الإبداعية بأريحية، فتتألق الأفكار والآراء ضمن الدوائر الاجتماعية الصغيرة و الكبيرة، بل يتجاوزها إلى العالمية من خلال توفر الفضاء الأكبر، ضمن مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت، حيث مكنتنا التكنولوجيا جميعاً من التعبير عن آراءنا، و خلق محتوى يمكن أن يساهم ولو بشكل بسيط في محيطنا، رغم أن هناك من يسيئ استخدامه من كثر استخدامه في غير مكانه، و أحيانا يتبجح تحت مظلة الحرية في أسوء صورها فتجده يتجنى و يجرح متحمسا بحق أو بباطل فيكفر و ينفر، وقد يسب و يقذف من اختلف معه في رأيه او رأي مذهبه أو ملته.
الحرية كمبدأ تم مأسسته ليصبح جزء من المعادلة التي نقلت أوروبا من أعماق الظلمات إلى النور، والانفتاح في الأفكار والإبتكار، وبالتالي التقدم في الاقتصاد والصناعة والزراعة والأدب والرياضة، رغم أنها جلبت معها بعض المصائب حيث الحدود بلا حدود أحياناً، و الذي يمكن تجنبه في بلادنا العربية من خلال الاستناد إلى ما تبقى من ثقافتنا الشرقية الجميلة حيث التأدب مع الكبير، ومراعاة الصغير، ومساعدة المحتاجين والترفع عن البغيضة والإباحية، واحترام الأديان، وغيرها من خصال مازالت صامدة في مهب الريح.
وتكميلا لثقافتنا الغنية و ليس هدما شاملًا و بناءً على أرض خضراء، لابد من التدرج بنشر ثقافة الحرية إبتداء من الأسرة التي تشكل شبكة أمان لأبناءها وبناتها الصغار ليتناقشوا ويتحاوروا ويخطئوا ليتعلموا باحترام وحنان.
ما نحلم به هو أن ينتقل الطفل من البيت وقد تربى على الحرية فتستمر معه المدرسة في نفس المنهجية التي تدعم حرية التفكير والتأمل، وتحدي الواقع الحالي للإتيان بجديد خَلَّاقْ، فيحتضنه المعلم ويعزز فيه القدرة على التحرر من المحددات ليفكر خارج الصندوق في كل مرة يواجه فيها مشكلة اجتماعية أوعلمية أو تقنية، و عندما يصل إلى الجامعة تكون قواه جامحة في تحدي المستحيل وابتكار الحلول في مساقاته ومشاريعه ، فتمهد له الجامعة طريقه نحو الريادية والإبداع، ليساهم في رقي بلده، و ينخرط في النهاية في وظيفة، و بيئة عمل توفر الحرية كما نصحت "تيريسا أمابايل": في مقالتها في "مجلة هارفرد" المتعلقة بكيفية تعزيز الإبداع في المؤسسات - انتهى الحلم - .
صحيح أن الإبداع و الابتكار بحاجة إلى مكونات أخرى مثل توفير البيئة، والتنظيم، والسياسات، والاجراءات الإدارية اللازمة وبناء المهارات، إلا أن عامل "طريقة التفكير" أو ما يسمى mindset وما يحويه من محرك للتغيير في مناحي عدة لتحقيق النجاح كما ذكر "كارول دويك" الذي عنون كتابه بذلك ، إلا أن الثقافة المحيطة وما تحويه من مبادئ راسخة تحتاج سنينَ حتى تتكون وتتحور، وبالتالي لن يتحسن الوضع من خلال برامج ومشاريع قصيرة الأمد، فالموضوع أكبر من أن يحل بعصى سحرية!
وإذا تحدثنا عن العصور كما قسمها "دانييل بينك" في كتابه، فلعل قيمة الحرية تزداد أهميتها أكثر وتتناغم بشكل أكبر مع عصر الإبداع الذي نعيشه الآن، ففي عصر الصناعة ومن قبله الزراعة لم يكن التجديد والابتكار المستمر في المنتجات والعمليات وطرق العمل مطلوباً إلى الحد الذي نشهده حالياً، وبالتالي يجب أن نترك عجلة الدماغ تسير دون احتكاك كما يقترح "اوزبورن" مبتكر مبدأ العصف الذهني، وأن لا نخشى الأخطاء والفشل بل نحتفل بها كما شرح لنا أسترو تيلر في حديثه في مؤتمر "تيد"  2016  في فانكوفر والفلسفة التي تتعامل فيها جوجل مع موظفيها الذين يعملون في مشاريع مستقبلية تتحدى الواقع باستمرار.
إذن زراعة الحرية الحقيقية أمر عصيب، ومهمة طويلة لمن أراد السير فيها، فلذلك يتجنبها كثير من الآباء والمدراء والحكام، ليحققوا "الفعالية" من منظور النظرية الإدارية المعروفة بالمركزية، و يضاف إليها التنفيذ بعسكرية معتمدة على "عبقرية" فردية و"توتاليتاريانية" totalitarian ، حيث أن مساحة الحرية فيها تحتاج إلى أذون رسمية، هذه السياسات بات تطبيقها أصعب بعد الانفتاح الكبير ولن تصمد طويلاً وفي كافة المستويات سواءً الأفراد أو المؤسسات.


-- المقال منشور في هافنجتون بوست

تعليقات

  1. عزيزي د. حسام،

    نحن بحاجة الى تحرير النظام التربوي ... لنتحرر.

    شعوري عندما اقرأ لكتاباتك يجعلني احس بثنائية عجيبة (بسعادة المتفائل للتغير)(واحباط المتبصر للواقع) بنفس الوقت و احيانا يتفاوت القدر،

    شكرا يا صديقي

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً أستاذ ماهر على رسائلك التي ألمس فيها دائماً حرصك وهمك لنهضة مجتمعية ونحن نشاطرك المشاعر بالتأكيد !

      حذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

قصة وفاة "نوكيا" وأشباهها.. دروس في الإدارة

صحيح أن التكنولوجيا الجديدة تمكن الشركات من الصعود والتميز والنجاح بما يتجاوز أحيانا أضعاف ما يمكن تحقيقه بنفس التكنولوجيا المستخدمة كما ذكر رئيس ماكنزي ريتشارد فوستر في كتابه Innovation: The Attacker's Advantage في أمثلة الثمانينات والسبعينات التي ذكرها والتي مازالت تتكرر ، إلا أن الشركات تفشل أحيانا في التعلم من الماضي ووضع استراتيجيات لاستغلال التطور التكنولوجي لصالحها لأسباب عديدة وخصوصاً ما تحدث عنه بروفيسور كلايتون كريستنزن من جامعة هارفرد في وصفه للتكنولوجيا المدمرة disruptive technology ، في كتابه الشهير The Innovators Dilemmaحيث تحدث عن كيفية صعود التكنولوجيا الجديدة بصيغة ضعيفة في البداية فلا يهتم بها إلا صغار الشركات و يهملها الكبار بسبب ظنهم بمحدودية أدائها حسب مقاييسهم التقليدية وضعف مردودها المادي الحالي وصغر سوقها ، لكن سرعان ما تنشر وتتطور هذه التكنولوجيا وتستبدل قرينتها من خلال تقديم بل أحياناً خلق سوق جديد وبمواصفات جديدة ، ولقد بنى كلايتون نظريته مستخدماً صناعة محرك الأقراص  DiskDriveIndustry حينها بسبب تطورها السريع مستلهما ذلك من الدراسات الحيوية على الحشرات ا…

تعلم على راحتك

من فترة جاءت برفيسور لندا هيل من هارفرد الى الكويت وكانت محاضرتها ليلاً ( يعني بدك تترك أولادك وبعد تعب الدوام واللي زي بنام  بدري فيها غلبة كثير، وطبعا لازم تسجل وقصة) ، وكعادتي كتبت ملاحظات للاستفادة والإفادة من خلال مدونتي باقتباس تعليق أو جملة مفيدة أو مصدر مهم! لكني وجدت محاضرة لها على تيد TED شبيهة جداً بما قدمته لنا وها أنا أنشره لكم للفائدة (هنا) لأنها كانت محاضرة مميزة.
رسالتي هنا ، أننا حقاً محظوظون مقارنة بمن سبقونا ، فنحن نشهد وفرة كبيرة من المعلومات التي يمكن الاستفادة منها دون تعب أو سفر ، خصوصاً مع توفر الكثير من المصادر المتاحة دون تكلفة أو تكلفة بسيطة ، من خلال الانترنت سواء القصيرة أو الطويلة الممنهجة مثل coursera , edx, udemy, Khan Academy, TED talk, HBR , MIT opencoursewareوطبعاً الكتب الالكترونية المتوفرة الآن بطريقة خيالية لا نحتاج إلى سفر (ولا نوصي حد من الجامعة الاردنية وهو نازل على الجسر: كما كنا نفعل أيام الجامعة في آواخر التسعينتات) ، الآن مباشرة من أمازون كندل ، أنا شخصياً تعلمت كثيراً ولا أبالغ إن قلت أنني تعلمت ذاتياً أكثر مما تعلمته في كثير من المساقات في…

أصبح العلم يأتي ولا يُؤتى

جاءت البروفيسور لندا هيل من هارفارد إلى الكويت، وأردت أن أذهب إلى هناك إلا أنها كانت ليلاً، وهذا فيه مشقة بعد يوم عمل طويل، وأيضاً ستخسر فترة مداعبة أولادك، ولكن هارفارد فرصة تعلم لا تتكرر كثيراً، وبالتالي لا بد أن يؤتى إليها، فذهبت وكعادتي كتبت ملاحظات للاستفادة والإفادة من خلال مدونتي، باقتباس تعليق أو جملة مفيدة أو التعرف على مصدر معلومة جديد، لكني وجدت محاضرة لها على موقع تيد TED شبيهة جداً بما قدمته لنا، تيقنت حينها كم أننا حقاً محظوظون مقارنة بمن سبقونا من أجيال، وخصوصاً في الدول النامية؛ حيث توافر المعلومة صعب بسبب وجودها في أماكن منتجيها البعيدين عن دولنا، بالإضافة إلى تكلفتها المرتفعة نسبياً في حالة الكتب أو أسعار أقساط البرامج الدراسية الخيالية، وخصوصاً في الجامعات المميزة. لقد تغير الحال، فنحن نشهد وفرة كبيرة من المعلومات التي يمكن الاستفادة منها دون تعب أو سفر، خصوصاً مع توافر الكثير من المصادر المتاحة بتكلفة بسيطة، أو أحياناً بالمجان من خلال الإنترنت، سواء المحتويات القصيرة والمتنوعة، مثل محاضرات تيد TED الشهيرة التي يأتيك أحد أهم الباحثين في العالم ويلخص لك زبدة أحد أبحاث…