الخميس، 22 مارس 2018

فيسبوك :"ما أريكم إلا ما أرى"


  
يبدو أن فيسبوك في ورطة كبيرة قد تزداد ككرة الثلج وخصوصاً بعد تحدث شخصيات فاعلة في المجال مثل المؤسس السابق لواتس اب، ولقد تحدث أحد الخبراء لبلومبيرغ عن ظاهرة فيسبوك وكأنها رجل ثمل من كثرة الأرباح ولا يهتم إلا بنفسه حيث نمت الشركة بشكل لم تشهده أي شركة في تاريخ الرأسمالية كما ذكر ! 
وهنا في رأيي يظهر أهمية دور الحكومة الديموقراطية الراعية والخادمة لرعيتها ، الحكومة التي تدافع عنهم وعن مصالحهم وحتى لو أن المواطنين أنفسهم أعطوا صلاحيات الدخول إلى خصوصياتهم طواعية مقابل استخدام هذه المنصة العملاقة ليتواصلوا مع أحبائهم ويستفيدوا في أعمالهم بشكل "مجاني"!  
ذوبان الخصوصية الفردية تم تقبله على مضض من العامة ، ويعرف الكل أن معلوماته تستخدم عادة للتسويق ، لكن الفضيحة الأخيرة مع شركة كامبريدج أناليتيكا تم استخدام معلومات  أصدقاء الأشخاص أيضاً ليس لاغراض بحثية بل انتهازية تجارية وفي إعتداء صارخ حيث التلاعب بالناس وتوجيههم من حيث يعلموا أو لا يعلموا ، من خلال حصر المعلومات وتقديمها وتبكيتها "وكل شي بتمنه" ، فالموضوع ليس فقط تمويل الحملات الانتخابية بطريقة ديجيتالية ذكية بل التأثير على الناخبين أيضاً وهنا الخطر الأكبر.
يعني باختصار فيسبوك يشابه النظام الفرعوني "ما أريكم الا ما أرى" لكن بقالب عصري وبالتالي ديموقراطية فارغة ووهمية يتحكم فيها ثلة من الناس ، وفوز ترامب كما يبدو كان مثالاً على ذلك.   
مارك زوكربرغ ارتعدت فرائصه واعتذر وصرح بعد أن شعر بحجم المشكلة.   
وليس من المستغرب أن دول الاتحاد الاوروبي بدأت تتحرك لحماية مواطنيها وديموقراطياتها امام هذه التهديدات الكبيرة ، ولا نلوم حكومة الصين الشعبية (حيث الفيسبوك محظور) في مركزيتها وتفردها رغم علّاتها، أما حكوماتنا العربية ... لا حس ولا صوت أو قد تغرد اليوم "هلا بالخميس" !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق