التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيف نتعامل بذكاء مع الهاتف الذكي؟

لتطور التكنولوجي في المجالات التي لها علاقة بالمستهلك بشكل مباشر يكون لها أثر كبير في تغيير سلوك وعادات الناس، وتسارع التطور التكنولوجي بات يشكل تحدياً للجميع في كيفية التعامل مع تأثيراته.
الهاتف الذكي هو أحد هذه المنتجات التكنولوجية التي تمكنت من السيطرة بشكل استثنائي و"ذكي" على حياة الناس في هذه الأيام، فأصبح الواحد لا يدري ما يفعل بيديه إذا لم يكن الهاتف الذكي في يديه.
ولعل السبب في انتشاره الرهيب هو عدد التطبيقات الكبيرة التي تتعلق بكل شيء في حياتنا، ولعل أهمها طبعاً مواقع التواصل الاجتماعي.
حُقَّ له أن يسمى ذكياً فقد حصدت صناعته بلايين الدولارات، وأصبح قادراً على اقتحام المكان علينا في أي زمان، وقد يصرف انتباهنا عمّن هم حولنا بسهولة، فلقد عرف مطوروه من أين تؤكل الكتف، فانحنت له الرقاب دقائق وساعات، وداخت وتاهت بالبعض في عالم افتراضي مليء بالتسليات مع الأصدقاء لساعات أو في المزارع السعيدة وحلاوة الكاندي كراش وغيرها وقد يكون ذلك على حساب الأهل والأبناء الذين انتقلوا بدورهم بسرعة إلى ذلك العالم.
لم يكن لمواقع التواصل الاجتماعي القدرة على اختراق حياتنا كما هو حاصل حالياً لولا هذا الجهاز الصغير ذو الأثر الكبير، فسهولة حمله ومرافقته لنا في كل مكان جعل منا لقمة سائغة لجمهور الشركات والمطورين لجذب اهتمامنا وتشبيك علاقاتنا وتواصلنا بشكل غير مسبوق لدرجة أنه أصبح امتداداً حقيقياً لأجسامنا.
صحيح أن فوائد الهاتف الذكي عديدة ولا يمكن إنكارها، لكنه أثر بشكل سلبي على حياتنا الاجتماعية، بل إن له محاذير طبية كمرض "الرقبة النصية" Text Neck ومشاكل العيون، بل حتى إنه أصبح أكبر سبب للزيادة الكبيرة لحوادث الوفيات للمشاة في الولايات المتحدة الأميركية، كما ذكرت CNN الشهر الماضي، فضلاً عن حوادث السيارات.
المشكلة طبعاً ليست في الهاتف الذكي نفسه ومطوري التطبيقات، فهدفهم ربحي معلن، وهم معنيون للوصول إلينا وبيع معلوماتنا واهتماماتنا وحياتنا وخصوصياتنا للشركات من خلال الإعلانات وغيرها، وليس حباً في أن يمنحونا تكنولوجيا تسهل اتصالنا وتواصلنا، وهذا طبيعي في عالم المال والأعمال، لكن نحن مَن نقرر كيف نستخدم أي تكنولوجيا بحيث نستفيد من منافعها ونتجنب أضرارها.
أضع بين أيديكم اليوم 10 نقاط فيها نصائح عملية؛ لتعيننا على تجنب ضرر هذا الهاتف الذكي وتطبيقاته، وما هي إلا خطوات احترازية لمشكلة حالية، لكن التهديدات القادمة قريباً ستكون أشد وأقوى على حياتنا، وخصوصاً تكنولوجيا الواقع الافتراضي Virtual Reality، والتكنولوجيا الملبوسة Wearable Technology:

1- إخلاص النية والاستعانة بالله أن يعينك على حسن استخدامه بما هو خير لك، ومن تتواصل معهم ولو كان جزءاً من تسليتك اليومية.
2- عدم السماح باستخدام الموبايل نهائياً في أوقات محددة مثل مائدة الطعام، داخل الحمام،  أثناء القيادة، وكونوا قدوة لأبنائكم في ذلك.
3- اعتماد أوقات محددة لاستخدام الموبايل في التواصل الاجتماعي (مثلاً ربع ساعة صباحاً وساعة مساء بعد نوم الأطفال)، ومراقبة ذلك من خلال خاصية البطارية التي تشير إلى كمية ووقت استخدام كل تطبيق آخر 24 ساعة.
4- إلغاء التذكير التلقائي لمواقع التواصل وغيرها (باستثناء رسائل الأهل)، أما الإيميل فحسب  طبيعة عملك أو بالأحرى مديرك!
5- لا تتابع الصفحات غير المفيدة واحصرها بذات الجودة العالية والمحترمة سواء كانت  تكنولوجية أو إخبارية أو منوعة.
6- ضع الموبايل صامتاً في الأوقات التي تريد الإنجاز فيها في العمل والدراسة.
7- أطفئ الموبايل أو ضعه صامتاً عند النوم في غرفة أخرى، واعتمد على المنبه التقليدي في  الصباح.
8- لا تقرأ ولا تتفاعل مع الرسائل "الاجتماعية" إلى أن تعود إلى المنزل.
9- حاول أن تضع الموبايل بعيداً عن متناول يديك وأنت في البيت حتى تقضي فيها وقتاً أكبر مع العائلة وكما يقولون: "البعيد عن العين بعيد عن العقل".
10- أخيراً تجنب قراءة الكتب أو المقالات الطويلة من الموبايل.

* نص المقالة في هافنجتون بوست

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

قصة وفاة "نوكيا" وأشباهها.. دروس في الإدارة

صحيح أن التكنولوجيا الجديدة تمكن الشركات من الصعود والتميز والنجاح بما يتجاوز أحيانا أضعاف ما يمكن تحقيقه بنفس التكنولوجيا المستخدمة كما ذكر رئيس ماكنزي ريتشارد فوستر في كتابه Innovation: The Attacker's Advantage  في أمثلة الثمانينات والسبعينات التي ذكرها والتي مازالت تتكرر ، إلا أن الشركات تفشل أحيانا في التعلم من الماضي ووضع استراتيجيات لا ستغلال التطور التكنولوجي لصالحها لأسباب عديدة وخصوصاً ما تحدث عنه بروفيسور كلايتون كريستنزن من جامعة هارفرد في وصفه للتكنولوجيا المدمرة disruptive technology ، في كتابه الشهير The Innovators Dilemma   حيث تحدث عن كيفية صعود التكنولوجيا الجديدة بصيغة ضعيفة في البداية فلا يهتم بها إلا صغار الشركات و يهملها الكبار بسبب ظنهم بمحدودية أدائها حسب مقاييسهم التقليدية وضعف مردودها المادي الحالي وصغر سوقها ، لكن سرعان ما تنشر وتتطور هذه التكنولوجيا وتستبدل قرينتها من خلال تقديم بل أحياناً خلق سوق جديد وبمواصفات جديدة ، ولقد بنى كلايتون نظريته مستخدماً صناعة محرك الأقراص   Disk Drive Industry حينها بسبب تطورها السريع مستلهما ذلك من الدراسات ا

تعلم على راحتك

من فترة جاءت برفيسور لندا هيل من هارفرد الى الكويت وكانت محاضرتها ليلاً ( يعني بدك تترك أولادك وبعد تعب الدوام واللي زي بنام  بدري فيها غلبة  كثير   ، وطبعا لازم تسجل وقصة) ، وكعادتي كتبت ملاحظات للاستفادة والإفادة من خلال مدونتي باقتباس تعليق أو جملة مفيدة أو مصدر مهم! لكني وجدت محاضرة لها على تيد  TED  شبيهة جداً بما قدمته لنا وها أنا أنشره لكم للفائدة ( هنا ) لأنها كانت محاضرة مميزة. رسالتي هنا ، أننا  حقاً محظوظون مقارنة بمن سبقونا ،  فنحن  نشهد وفرة كبيرة من المعلومات التي يمكن الاستفادة منها دون تعب أو سفر ، خصوصاً مع توفر الكثير من المصادر المتاحة دون تكلفة أو تكلفة بسيطة ، من خلال الانترنت سواء القصيرة أو الطويلة الممنهجة مثل  coursera , edx, udemy, Khan Academy, TED talk, HBR , MIT opencourseware    وطبعاً الكتب الالكترونية المتوفرة الآن بطريقة خيالية لا نحتاج إلى سفر (ولا نوصي حد من الجامعة الاردنية وهو نازل على الجسر: كما كنا نفعل أيام الجامعة في آواخر التسعينتات)    ، الآن مباشرة من أمازون كندل ،  أنا شخصياً تعلمت كثيراً ولا أبالغ إن قلت أنني تعلمت ذاتياً أكثر مما

أصبح العلم يأتي ولا يُؤتى

جاءت البروفيسور لندا هيل من هارفارد إلى الكويت، وأردت أن أذهب إلى هناك إلا أنها كانت ليلاً، وهذا فيه مشقة بعد يوم عمل طويل، وأيضاً ستخسر فترة مداعبة أولادك، ولكن هارفارد فرصة تعلم لا تتكرر كثيراً، وبالتالي لا بد أن يؤتى إليها، فذهبت وكعادتي كتبت ملاحظات للاستفادة والإفادة من خلال مدونتي، باقتباس تعليق أو جملة مفيدة أو التعرف على مصدر معلومة جديد، لكني وجدت محاضرة لها على موقع تيد TED شبيهة جداً بما قدمته لنا، تيقنت حينها كم أننا حقاً محظوظون مقارنة بمن سبقونا من أجيال، وخصوصاً في الدول النامية؛ حيث توافر المعلومة صعب بسبب وجودها في أماكن منتجيها البعيدين عن دولنا، بالإضافة إلى تكلفتها المرتفعة نسبياً في حالة الكتب أو أسعار أقساط البرامج الدراسية الخيالية، وخصوصاً في الجامعات المميزة. لقد تغير الحال، فنحن نشهد وفرة كبيرة من المعلومات التي يمكن الاستفادة منها دون تعب أو سفر، خصوصاً مع توافر الكثير من المصادر المتاحة بتكلفة بسيطة، أو أحياناً بالمجان من خلال الإنترنت، سواء المحتويات القصيرة والمتنوعة، مثل محاضرات تيد  TED  الشهيرة التي يأتيك أحد أهم الباحثين في العالم ويلخص لك